نقلت وكالة أنباء الأناضول عن شهود عيان أن مروحيات فتحت النار على فندق كان يقيم فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قضاء مرمريس بولاية موغلا غربي البلاد بعد فترة من مغادرته له فجر السبت.

وقال الشهود إن المروحيات بقيت لفترة تحلق فوق المكان ثم نزل منها ما بين عشرة و15 ملثما مدججين بالأسلحة الثقيلة، وفرضوا طوقا على الفندق.

وتضاربت إفادات الشهود في تحديد عدد المروحيات ما بين طائرتين أو ثلاث. ونجم عن إطلاق المروحيات النار على الفندق ونزول القوة المسلحة اشتباكات، أصيب خلالها خمسة شرطيين تم نقلهم إلى المستشفى.

وأعقب هذه الأحداث وجود أمني مكثف في المنطقة.

وقد أشار أردوغان إلى هذه العملية في خطابه أمام جموع أنصاره الذين احتشدوا بأعداد كبيرة لاستقبال خارج مطار أتاتورك بـإسطنبول فجر السبت قادما من منتجع مرمريس في جنوب غرب تركيا على ساحل بحر إيجه الذي تعرض للقصف بعد مغادرته.

وكانت طائرة حربية قد ألقت قنبلة صباح السبت قرب القصر الرئاسي، وأظهرت مشاهد بثتها قنوات التلفزة السبت سحابة من الدخان تتصاعد فوق المكان.

ووقع الحادث فوق حي بيستيبي في ضاحية أنقرة حيث يقع المجمع الرئاسي لأردوغان الذي كان موجودا في إسطنبول لحظة وقوع الانفجار وقبل الإعلان عن فشل الانقلاب.

المصدر : وكالة الأناضول,الفرنسية