أعلنت السلطات التركية تحرير رئيس هيئة الأركان خلوصي آكار من أيدي الانقلابيين، وقالت إنها اعتقلت المئات من العسكريين الذين شاركوا في المحاولة الفاشلة للانقلاب على الحكومة الشرعية في البلاد.

وذكرت وكالة الأناضول نقلا عن الشبكات التلفزيونية المحلية، أنه تم تحرير الجنرال آكار صباح اليوم السبت من أيدي عسكريين انقلابيين كانوا يحتجزونه في قاعدة جوية بضاحية أنقرة، ونقله إلى مكان آمن.

وكانت السلطات التركية عينت قبل ذلك قائد الجيش الأول أميت دوندار الذي أعلن رفضه للانقلاب قائما بأعمال رئيس هيئة الأركان.

وضمن عملية تطهير واسعة في الجيش التركي، ارتفع عدد أفراد الجيش المعتقلين إلى 1563 في مختلف أنحاء البلاد، وفق ما أفاد به مسؤول لرويترز.

كما أصدرت نيابة ولاية قرقلر إيلي شمال غربي تركيا مذكرة توقيف بحق قائد اللواء 55 مشاة الجنرال بكر كوجاك، في إطار التحقيقات بالمحاولة الانقلابية الفاشلة، كما أقيل خمسة جنرالات و34 ضابطا من وزارة الداخلية بأمر من الوزير أفكان علي. 

السلطات التركية تؤكد تحرير رئيس هيئة الأركان خلوصي آكار من أيدي الانقلابيين (الأوروبية)

من جهته، قال إلنور شفيق كبير مستشاري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن المحاولة الانقلابية فشلت بشكل كامل ويجري الآن اعتقال القادة العسكريين المسؤولين عن الانقلاب.

وأضاف أن الدولة التركية كانت تعرف أن هناك بعض الانقلابيين في قوات الجيش الذين حاولوا استخدام دبابات وطائرات هليكوبتر (مروحيات) هجومية، وسيجري الآن إخراجهم من الجيش بعد تحديد أسمائهم بشكل دقيق.

وقد قام عسكريون من قوة الانقلاب بالتخلي عن آلياتهم في مناطق انتشارهم. كما تمكنت القوات الخاصة من القبض على العناصر العسكرية المشاركة في العملية الانقلابية.

وتحدثت وسائل إعلام محلية عن استسلام نحو مئتين من الانقلابيين في مقر رئاسة الأركان التركية.

وتداول ناشطون مقطع فيديو يظهر فيه اعتقال أحد ضباط الشرطة لضابط جيش من الانقلابيين, ويطلب ضابط الشرطة منه أن يخبر مجموعته الانقلابية التي تحت إمرته من الجنود عبر جهاز اللاسلكي بأنه قيد الاعتقال وعليهم ترك أسلحتهم والحضور لمقر الشرطة لتسليم أنفسهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات