أكد رئيس البرلمان التركي إسماعيل كهرمان القضاء على محاولة الانقلاب، في حين دعا رئيس الوزراء بن علي يلدرم إلى عقد جلسة طارئة للبرلمان.

وأشاد كهرمان -في كلمة ألقاها من مقر نواب الشعب- بمجمل المواقف الرافضة للعملية الانقلابية، مؤكدا أن رؤساء الكتل الحزبية أعلنت دعمها للديمقراطية في البلاد.

من جهته، دعا رئيس الوزراء جميع الأحزاب السياسية للمشاركة في جلسة طارئة للبرلمان بعد ظهر اليوم السبت.

ومن مقر البرلمان، قال ياسين أقطاي نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم إن الملايين من أبناء الشعب خرجوا إلى الشوارع والميادين في مختلف المدن والمحافظات دعما للديمقراطية.

وأضاف أقطاي أن المحاولة لا يمكن تسميتها بالانقلاب بل هي عملية "إرهابية" داخل الجيش التركي.

وكان مقر البرلمان قد تعرض ليلا لهجمات بالقنابل من قبل طائرات حربية، ما أدى إلى إحداث ضرر كبير في المبنى، دون أن تتأثر القاعات الرئيسية.

يُذكر أن وزير العدل بكير بوزداغ اتهم جماعة فتح الله غولن بالتورط في العملية الانقلابية الفاشلة التي أسفرت عن مقتل تسعين شخصا وإصابة المئات، قبل أن تعود زمام الأمور للسلطات الشرعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات