تظاهر عشرات الناشطين الحقوقيين في العاصمة الإيطالية روما للمطالبة بوقف الانتهاكات الحقوقية في مصر، وذلك في أعقاب تقرير جديد لمنظمة العفو الدولية رصد ارتفاعا غير مسبوق في حالات الاختفاء القسري بمصر.

كما تأتي الاحتجاجات في أعقاب قرار البرلمان الإيطالي وقف تزويد القاهرة بقطع غيار طائرات أف 16، وهو القرار الذي أشادت به المنظمات الحقوقية التي تطالب بمزيد من الإجراءات للضغط على القاهرة بغية تقديم مزيد من المعلومات بخصوص مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.

ولم يعد التضامن مع قضية ريجيني محصورا بالمنظمات الحقوقية في إيطاليا، بل تعداها إلى وسائل الإعلام التي لم يتردد بعضها في إطلاق مبادرات تضامنية مع المعتقلين بالسجون المصرية.

وكان تقرير لمنظمة العفو الدولية انتقد بشدة مواقف الدول الكبرى التي تواصل تعاملاتها مع النظام المصري، خاصة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، وقالت فيه إن مئات الأشخاص في مصر يتعرضون للاختفاء القسري والتعذيب في سياق حملات لقمع المعارضين والقضاء على كل أشكال النضال السلمي.

المصدر : الجزيرة