ناقش الرئيس الأميركي باراك أوباما مع ناشطين ومشرعين ومسؤولين في جهاز العدالة سبل تجاوز الانقسامات العرقية بعد أعمال العنف الأخيرة, وقال إن حل المشاكل بين الشرطة والأقليات لا يزال بعيدا.

واجتمع أوباما أمس في البيت الأبيض بأعضاء في حركة "حياة السود مهمة" بالإضافة إلى نواب ومسؤولين في العدالة بعد أيام من مقتل خمسة من أفراد الشرطة في مدينة دالاس في ولاية تكساس برصاص جندي سابق في ما بدا ردا انتقاميا عقب قتل عناصر بيض من الشرطة مواطنيْن أسوديْن في ولايتي مينيسوتا ولويزيانا.

وأثار مقتل الرجلين الأسودين احتجاجات واسعة في الولايات المتحدة, كما أثار قتل الشرطيين الخمسة في مدينة دالاس حالة من الصدمة. وأعادت هذه الأحداث إلى الواجهة قضية الممارسات العنصرية ضد الأقليات.

وقال أوباما خلال اللقاء الذي استغرق ثلاث ساعات، إن الولايات المتحدة لا تزال بعيدة عن تسوية المشاكل بين الشرطة والأقليات, وقال إن التقدم على هذا الصعيد يتم بصورة صعبة.

وأضاف أنه يتعين القيام بالمزيد من العمل لترسيخ الثقة في أنه سيتم التحقيق كما ينبغي في عنف الشرطة ضد المواطنين من أصول أفريقية ولاتينية.

ودعا الرئيس الأميركي إلى التكاتف وعدم الاستسلام لليأس والانقسامات بعد الأحداث الأخيرة, وتحدث عن خطوات قد تساعد على تحسين العلاقات بين أجهزة إنفاذ القانون والمواطنين, ومنها تحسين جمع المعلومات وتحديث تدريب الشرطة.

المصدر : وكالات