قالت سفارة باريس في أنقرة إنها لدواعٍ أمنية ستغلق أبوابها إلى جانب القنصلية العامة في إسطنبول اعتبارا من اليوم الأربعاء وحتى إشعار آخر، وإلغاء احتفالات كانت مقررة بمناسبة اليوم الوطني لـفرنسا يوم 14 يوليو/تموز الحالي.

وكان من المقرر أن تقيم القنصلية العامة في إسطنبول حفل استقبال هذه الليلة بمناسبة اليوم الوطني، بينما كان من المزمع إقامة احتفالات غدا في مدينة إزمير المطلة على بحر إيجه.

وذكرت السفارة الفرنسية في بيان أمس أنه "لدواع أمنية تم إلغاء حفلات الاستقبال المقررة يوم 14 يوليو/تموز في أنقرة وإسطنبول وإزمير" وأكدت أنها أخطرت السلطات التركية بالقرار، وتحتفظ باتصال وثيق معها.

وأضاف البيان "سفارة فرنسا في أنقرة وكذلك قنصليتها العامة في إسطنبول ستغلقان اعتبارا من الأربعاء 13 يوليو/تموز في الواحدة مساء حتى إشعار آخر".

وكانت القنصلية العامة في إسطنبول قالت في وقت سابق إن معلومات تشير إلى "تهديد خطير لخطط الاحتفال بعطلة 14 يوليو/تموز في تركيا".

وتواجه تركيا تهديدات أمنية كثيرة من تنظيم الدولة الإسلامية الذي ألقي عليه باللوم في هجوم استهدف المطار الرئيسي بإسطنبول الشهر الماضي سقط فيه 45 قتيلا ومئات الجرحى، كما تتهم السلطات حزب العمال الكردستاني بأنه وراء عدة تفجيرات شهدتها البلاد خلال الفترة الماضية.

وكانت عدد من السفارات والقنصليات بينها سفارتا ألمانيا والولايات المتحدة الأميركية قد أغلقت أبوابها في وقت سابق من هذا العام لفترة قصيرة بسبب تهديدات أمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات