قرر جيش الاحتلال الإسرائيلي الإبقاء على تعيين أيال كريم في منصب الحاخام الأكبر بعد أن اعتذر عن فتوى تجيز اغتصاب النساء غير اليهوديات في حالات الحرب.

وأمر رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي غادي إيزنكوت باحتفاظ كريم بالمنصب الذي عيّن فيه حديثا.

وقال إيزنكوت إنه لا يوافق على تصريحات كريم التي نشرت حين كان مدنيا، مؤكدا أنها "غير منسجمة مع قيم الجيش"، لكنه أوضح أنه يتمسك بقرار تعيينه. 

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية كشفت مؤخرا عن تصريحات مثيرة للجدل أدلى بها الحاخام قبل عدة سنوات، "حيث أفتى بجواز اغتصاب النساء غير اليهوديات في حالات الحرب".

كما أجاز أيال كريم تعذيب الأسرى والمعتقلين من أجل انتزاع اعترافات أو معلومات منهم، ووصف منفذي الهجمات الفلسطينيين بالحيوانات.

لكنه أصدر بيانا جاء فيه أنه لم يقل أو يفكر بأنه يحق لجندي إسرائيلي الاعتداء على امرأة جنسيا خلال الحرب، مؤكدا أن تصريحاته كانت تقتصر فقط على العصور القديمة.

يشار إلى أن الحاخام كريم تلقى تعليمه في مدرسة تلمودية تابعة لحركة عطيرت كوهانيم الاستيطانية المتطرفة، التي تدعو إلى الاستيطان في القدس الشرقية المحتلة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية