جدد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم التعبير عن رغبة بلاده في تطوير علاقات جيدة مع سوريا والعراق، مشيرا إلى أن البلدين بحاجة إلى الاستقرار حتى تنجح جهود مكافحة الإرهاب.

وقال يلدريم -في كلمة ألقاها خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية اليوم بأنقرة- "نعتزم توسيع صداقاتنا في الداخل والخارج، ولقد بدأنا في فعل ذلك خارجيا، حيث أعدنا علاقاتنا مع إسرائيل وروسيا إلى طبيعتها، ومتأكد من عودتها مع سوريا أيضا".

وأضاف أنه لا بد من الاستقرار في سوريا والعراق وأن تكون فيهما إدارة سياسية قوية تمثل الجميع حتى يتسنى النجاح في مكافحة الإرهاب، وفق تعبيره.

ودعا رئيس الوزراء التركي -الذي تولى منصبه في مايو/أيار الماضي خلفا لأحمد داود أوغلو- الدول الفاعلة في المنطقة وقوات التحالف ومن وصفهم بشركاء تركيا الإستراتيجيين، إلى "إعادة تقييم الوضع في سوريا وتنحية التنافس على المنطقة جانبا في أقرب فرصة وعدم غض الطرف عن إبادة الإنسانية فيها".

وكان يلدريم قد قال الاثنين الماضي إن بلاده تسعى لتحسين علاقاتها مع جميع البلدان، بما في ذلك العراق وسوريا ومصر.

يشار إلى أن أنقرة قامت الشهر الماضي بتطبيع علاقاتها مع روسيا التي تدهورت عقب إسقاطها مقاتلة روسية أواخر العام الماضي، وأعلنت كذلك في الوقت نفسه عن تطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد سنوات من التوتر على خلفية الهجوم الإسرائيلي على سفينة مافي مرمرة التركية التي كانت تحمل مساعدات إلى قطاع غزة لكسر الحصار عنه.

المصدر : وكالات