قالت لجنة الرقابة على الأنشطة الاستخبارية بمجلس النواب الألماني (بوندستاغ) الاثنين إن جهاز الاستخبارات الألماني (بي.أن.دي) نفذ 3300 عملية تجسس حتى نهاية عام 2013 استهدفت زعماء دول وشخصيات سياسية ومنظمات دولية.

وجاء في تقييم اللجنة البرلمانية أن جهاز الاستخبارات تجسس على العشرات من زعماء الدول ورؤساء الحكومات وشخصيات حكومية وقياديين عسكريين في حلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد الأوروبي، وعشرات من المكاتب التابعة لمنظمات غير حكومية وممثليات دبلوماسية أوروبية ومؤسسات اقتصادية.

وجاء في التقرير أن الأنشطة التجسسية تركزت على مكاتب التمثيل الدبلوماسي لدول تابعة للاتحاد الأوروبي والناتو حول العالم، وأن تلك العمليات شكلت أكثر من ثلثي الأهداف.

وقال المتحدث باسم الحكومة شتيفن زايبرت إن العمل على أقلمة جهاز الاستخبارات الخارجية على الظروف المتغيرة "لم يتم الانتهاء منه تماما" مضيفا أنه تم تطبيق أولى توصيات اللجنة البرلمانية، رافضا التعليق على التقرير.

ويُتوقع أن يعرض التقرير حكومة المستشارة أنجيلا ميركل لحرج دبلوماسي مع دول الاتحاد الأوروبي التي تواجه صعوبة في تنفيذ اتفاقيات الشراكة في قضايا كبرى تخص الاتحاد.

المصدر : الجزيرة,الألمانية