أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيعقد غدا الأربعاء اجتماعا مع مسؤولين أمنيين وناشطين وسياسيين على خلفية الهجوم الذي استهدف الشرطة في دالاس الخميس، كما سيشارك اليوم في تأبين قتلى الشرطة بهذه المدينة، بينما تتواصل الاحتجاجات ضد عنف الشرطة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست إن أوباما سيعقد اجتماعا في البيت الأبيض غدا مع مسؤولين في وكالات تطبيق القانون وناشطين وأكاديميين وعدد من قادة الحقوق المدنية وقادة محليين من مختف الولايات، وذلك للتوصل إلى إجراءات تعزز الثقة بين السكان ووكالات تطبيق القانون في أرجاء البلاد.

ويتوقع أن يصل أوباما إلى دالاس اليوم للمشاركة في حفل تأبين رجال الشرطة الخمسة الذين سقطوا الخميس برصاص قناص من سكان المدينة أثناء مظاهرة نظمت احتجاجا على مقتل مواطنيْن اثنين من السود على يد الشرطة بولايتي لويزيانا ومينيسوتا الأسبوع الماضي.

ويبدي سكان دالاس تعاطفا غير مسبوق مع شرطتهم المحلية التي تعرضت للهجوم، كما تستمر المظاهرات في عدة مدن أميركية احتجاجا على العنف الذي تمارسه الشرطة ضد السود، بينما تعيش البلاد حالة صدمة بعد أحداث دالاس، حيث تظاهر العشرات بمدينة دنفر بولاية كولورادو رافعين لافتات تؤكد سلمية الاحتجاجات وتطالب بإنهاء العنف ضد السود.

وعن الشكاوى من عنف الشرطة ضد الأفارقة الأميركيين، قال قائد شرطة دالاس ديفد براون إنه ينبغي محاسبة "الفئة القليلة" من رجال الشرطة الذين يسيؤون إلى سمعة الشرطة كلها.

من جهة أخرى، قال قائد شرطة مقاطعة بيرين بولاية ميشيغان بول بيلي أمس إن سجينا أطلق النار داخل محكمة ميشيغان من سلاح انتزعه من شرطي، فقتل موظفين بالمحكمة وأصاب شرطيا ومدنيا قبل أن يلقى حتفه برصاص الشرطة، بينما فتحت شرطة الولاية تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث.

المصدر : الجزيرة + وكالات