هددت كوريا الشمالية برد "مادي" على اتفاق أميركي كوري جنوبي على نشر نظام صواريخ "ثاد" الدفاعية المتطورة في كوريا الجنوبية لمواجهة تهديدات الجارة الشمالية، في حين يحتج الآلاف من سكان كوريا الجنوبية على النشر المرتقب لهذه الصواريخ.

وقالت قيادة سلاح المدفعية في الجيش الكوري الشمالي في بيان "ستكون هناك تدابير لرد مادي من جانبنا فور تحديد مكان وتوقيت نشر نظام ثاد"، مضيفة أن الجيش يمتلك "إمكانات كافية ومتطورة لشن ضربة هجومية".

واعتبر البيان أن موافقة كوريا الجنوبية على نشر الدرع الأميركية على أراضيها تشكل "تدميرا ذاتيا بائسا"، محذرا من تحويل كوريا الجنوبية إلى "بحر من النيران والحطام".

ومن جهتها، نددت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية بـ"التهديدات السخيفة"، وقالت إن على الشمال أن "يقر بأنه يهدد السلام والاستقرار في شبه الجزيرة (الكورية) وأن يعتذر على استفزازاته".    

وأعلنت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الجمعة عن اتفاق على نشر الدرع الصاروخية التي تعتبر أكثر الدروع تطورا في العالم، دون أن يوضح الحليفان متى وأين ستنشر هذه الصواريخ.

ولم يحظ الاتفاق بالإجماع في كوريا الجنوبية، حيث تجمع الآلاف من سكان منطقة شيلغوك في جنوب شرق البلاد السبت للاحتجاج على الاتفاق خشية أن يتم نشر الصواريخ في منطقتهم، ومن المقرر خروج مظاهرات أخرى اليوم.

ودافعت رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون هيي عن نشر الدرع معتبرة أنها "دفاعية فقط"، وقالت "لا نية لدينا على الإطلاق في استهداف أو تهديد بلد آخر".

المصدر : وكالات