توعد حمزة نجل مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الولايات المتحدة بهجمات داخل أراضيها وخارجها, وهدد بالانتقام لوالده الذي قتلته قوات خاصة أميركية قبل أكثر من خمس سنوات في باكستان.

وقال حمزة في تسجيل صوتي بعنوان "كلنا أسامة" إن تنظيم القاعدة سيواصل ضرباته ردا على ما وصفه بالظلم الواقع على شعوب عدد من الدول العربية والمسلمة, وفق تعبيره.

وأضاف "سنواصل التمسك بالجهاد في سبيل الله, وسنمضي على هذا الطريق, وسنستمر في ضربكم واستهدافكم في بلادكم وخارجها ردا على ظلمكم لأهل فلسطين وأفغانستان والشام والعراق واليمن والصومال وسائر بقاع الإسلام التي لم تسلم من ظلمكم".

وهدد بن لادن الابن أيضا في التسجيل بالانتقام لوالده الذي قتل مطلع مايو/أيار 2011 في منزل كان يقيم فيه وعائلته في بلدة "أبُوتْ آباد" قرب العاصمة الباكستانية إسلام آباد.

وقال في التسجيل الصوتي "إن ظننتم أن جريمتكم الآثمة التي ارتكبتموها في أبوت آباد مرت من دون حساب فقد أخطأتم الظن وجانبكم الصواب, فالحساب عليها عسير ونحن أمة لا تنام على الضيم".

وقال أيضا "لا تزيدنا الأيام ولا طول الزمان إلا إصرارا, وعما قريب ستعضون عليها أصابع الندم بإذن الله، والحرب سجال. وما تزرعونه اليوم يحصده أبناؤكم في الغد وإن غدا لناظره قريب". وبعد اغتيال أسامة بات أيمن الظواهري زعيما لتنظيم القاعدة.

وتتوقع أوساط استخبارية غربية أن يستعيد تنظيم القاعدة قوته مستفيدا من تراجع تنظيم الدولة الإسلامية الذي يتعرض لحملات عسكرية في كل من العراق وسوريا وليبيا, وهو ما أدى إلى تقلص مناطق سيطرته في هذه الدول الثلاث.

المصدر : الجزيرة