اتهم الرئيس الإيراني حسن روحاني القوى الغربية بمحاولة استغلال الخلافات بين المسلمين السنة والشيعة في العالم لتحويل الانتباه عن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وفقا لما نقله التلفزيون الرسمي الإيراني.

وقال روحاني إن "الاستكبار العالمي (الولايات المتحدة وحلفاءها) يريد الفرقة بين المسلمين.. الوحدة هي السبيل الوحيد لاستعادة الاستقرار في المنطقة"، وتابع "نقف مع الشعب الفلسطيني الذي سلبت حقوقه".

وتأتي تصريحات روحاني في حين ينظم عشرات الآلاف من الإيرانيين مسيرات بجميع أنحاء البلاد لإحياء الذكرى السنوية ليوم القدس الذي تحتفل به إيران منذ عهد الزعيم الراحل آية الله الخميني مؤسس الجمهورية الإٍسلامية.

وندد المتظاهرون بالاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية ورددوا هتافات "الموت لإٍسرائيل" و"الموت لأميركا".

وقال روحاني إن "النظام الصهيوني هو قاعدة إقليمية لأمريكا والاستكبار العالمي... الانقسام والفرقة بين المسلمين والجماعات الإرهابية في المنطقة... حولت أنظارنا عن قضية فلسطين المهمة".

وتشكّل معارضة إسرائيل -التي ترفض طهران الاعتراف بها- حجر زاوية في السياسة الإيرانية منذ الثورة الإسلامية عام 1979، وتدعم إيران جماعات مسلحة فلسطينية ولبنانية تعارض السلام مع إسرائيل.

المصدر : رويترز