أوقف سلاح الجو الروسي طيران كل أسطول طائراته المقاتلة من طراز سوخوي 27 عقب تحطم طائرة من هذا النوع قرب موسكو ومقتل قائدها بسبب عطل فني.

وذكرت مصادر إعلامية روسية أن قائد سلاح الجو فيكتور بونداريف أمر بعدم تحليق أسطول الطائرات المقاتلة ذات المحركين حتى يتم تحديد أسباب تحطم الطائرة، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن الطيار الذي ينتمي إلى فريق الاستعراضات الجوية الروسية الشهير "راشان نايتس" أو "الفرسان الروس"، قُتل في الحادث لعدم تمكنه من الخروج من الطائرة بسبب تأخره في توجيهها بعيدا عن منطقة سكانية.

وأضافت الوزارة أن الطائرة كانت عائدة إلى قاعدتها ولا تحمل أسلحة أو ذخائر.

وتردد أن لجنة من وزارة الدفاع تعمل بالفعل في موقع التحطم لمعرفة حقيقة ما حدث، بينما يعتقد أن روسيا تملك أكثر من ثلاثمئة طائرة سوخوي-27.

وفي أغسطس/آب 2009 اصطدمت مقاتلتان من طراز سوخوي-27 ببعضهما في الأجواء، مما أدى إلى مقتل أحد الطيارين اللذين كانا يتدربان لافتتاح معرض "ماكس" للطيران قرب موسكو.

وفي عام 1995 قتل أربعة من أعضاء فريق "الفرسان الروس" أثناء تحطم طائرتهم في فيتنام خلال عودتهم من عرض جوي في ماليزيا.

وكانت الولايات المتحدة اشتكت أن طائرة سوخوي أجرت مناورات عدائية في أبريل/نيسان الماضي قرب طائرة استطلاع أميركية فوق بحر البلطيق، وهو الاتهام الذي نفته روسيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات