يشارك آلاف الأشخاص -بينهم رؤساء دول وحكومات- في مراسم تشييع أسطورة الملاكمة العالمي محمد علي التي ستقام يوم الجمعة المقبل في مسقط رأسه بمدينة لويفيل في ولاية كنتاكي الأميركية.

وقال بوب غونيل المتحدث باسم عائلة الملاكم "نتوقع مشاركة 18 ألف شخص في التشييع، بينهم رؤساء دول وحكومات، كالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والملك الأردني عبد الله الثاني، والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، بينما لم يؤكد البيت الأبيض بعدُ مشاركة الرئيس باراك أوباما".

وأشار غونيل إلى مشاركة عدد كبير من الرياضيين والفنانين والموسيقيين في مراسم التشييع، لافتا إلى أنه "ستقام صلاة جنازة بحسب الأصول الإسلامية يوم الخميس".

من جهته، أعلن رئيس بلدية مدينة لويفيل أن الرئيس أوباما قد يشارك في جنازة بطل الملاكمة الراحل، بينما ذكرت مصادر في الرئاسة التركية أن أردوغان سيغادر تركيا الأربعاء ليلا لحضور جنازة محمد علي الذي يتمتع بمكانة استثنائية في نظر المسلمين.

وتوفي أسطورة رياضة الملاكمة الأميركي محمد علي (74 عاما) فجر السبت في مستشفى بولاية أريزونا جنوب غربي الولايات المتحدة، بعد صراع طويل مع مرض الشلل الرعاشي (باركنسون).

وإلى جانب البطولات العالمية التي حققها الملاكم الشهير، كان له دور في الحياة السياسية الأميركية بتقديمه الدعم لحركات السود والمسلمين. واعتنق الراحل الإسلام عام 1964، وغيّر اسمه من "كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور" إلى "محمد علي"، وفاز ببطولة العالم للوزن الثقيل ثلاث مرات على مدى 19 عاما في 1964 و1974 و1978.

المصدر : وكالات