قتل عشرة أشخاص وأصيب آخرون في هجوم شنه مسلحون مجهولون على وحدة عسكرية في مدينة أكتيوبي شمال غربي كزاخستان، عقب هجومهم على متجرين لبيع الأسلحة.

وقالت مراسلة الجزيرة في موسكو رانيا الدريدي إن الهجوم أسفر عن مقتل أربعة من المهاجمين وثلاثة عسكريين، بالإضافة إلى ثلاثة مدنيين، بينهم بائع أحد المتجرين. 

وأفادت الدريدي أن السلطات الكزاخية تمكنت من إلقاء القبض على سبعة من المهاجمين الذين لم يعرف عددهم بعد، ولا الجهة التي ينتمون إليها.

وأشارت إلى أن السلطات فرضت طوقا أمنيا على المدينة، وأغلقت جميع المرافق العامة والمحال التجارية أبوابها.

وكان المتحدث باسم الداخلية الكزاخية ألماس سادوباييف قال إن مسلحين مجهولين هاجموا متجرين للسلاح يقع أحدهما داخل أرض تابعة لقاعدة عسكرية، مرجحا أن يكون المهاجمون ممن وصفهم بالمتطرفين الإسلاميين.

وأضاف سادوباييف أن المهاجمين استولوا على حافلة وأجبروا الركاب والسائق على النزول واستخدموها لاقتحام القاعدة، مشيرا إلى أنهم أطلقوا النار فقتلوا ثلاثة عسكريين، بينهم ضابط.

ولم يصدر أي تعليق عن الرئيس الكزاخي نور سلطان نزارباييف، في حين اعتبر رئيس مجلس الشيوخ قاسم جومارت توكاييف الهجوم بأنه استخفاف بشهر رمضان الذي يأتي بعد ذلك بساعات.

يشار إلى أن كزاخستان ذات الأغلبية المسلمة جمهورية سوفياتية سابقة، وقد ورد في تقارير غربية أنها مصدّرة للمقاتلين الذين ينضمون إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات