تحطمت طائرة عسكرية بعد دقائق من تحليقها فوق حفل لتخريج ضباط الكلية الجوية يحضره الرئيس باراك أوباما في ولاية كولورادو، وذلك بالتزامن مع تحطم طائرة أخرى بولاية تينيسي.

وقال مصدر بوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) للأناضول إن المقاتلة "إف 16" سقطت أمس الخميس على بُعد ثمانية كيلومترات من قاعدة بييترسون الجوية التي كانت تحتضن حفل التخرج، وذلك بعد قيامها بمناورات فوق المكان، مشيرا إلى أن الطيار تمكن من الخروج منها قبل اصطدامها بالأرض.

من جهته، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست -في بيان له- إن الرئيس أوباما التقى الطيار قبيل تحليقه، وقام بالاطمئنان على صحته بعد تحطم الطائرة.

وفي حادثة أخرى، أكدت البحرية الأميركية مقتل طيار إثر تحطم طائرة "إف إي 18" بعد إقلاعها في طلعة جوية تدريبية بالقرب من سميرنا بولاية تينيسي.

وكانت الطائرة واحدة من ست طائرات تابعة لوحدة "بلو أنغلز" للاستعراضات الجوية في البحرية الأميركية، وتستعد لعرض جوي كبير بولاية تينيسي من المقرر أن يجري مطلع الأسبوع المقبل.

وقالت البحرية -في بيان- إن "الطائرات الخمس الأخرى التابعة للوحدة لم تشارك في الحادث، وهبطت بسلام بعد لحظات".

المصدر : وكالات