انطلق السباق داخل حزب المحافظين البريطاني على خلافة رئيسه ديفد كاميرون، بعد أيام على تصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وأمام المرشحين لخلافة كاميرون حتى ظهر الخميس ليعلنوا ذلك، على أن يُعلن اسم الرئيس الجديد للحكومة يوم 9 سبتمبر/أيلول القادم. وحتى مساء الأربعاء، كان وزير العمل ستيفن كراب المرشح الوحيد المعلن.

وأكد كراب للصحفيين أنه لا يمكن العودة إلى الوراء، ولن يكون هناك "استفتاء ثان".

من جهته، قال وزير الدفاع البريطاني الأسبق ليام فوكس في تصريحات صحفية إنه سيعلن رسميا ترشحه لخلافة كاميرون، مؤكدا أنه سيبدأ حملته الخميس.

لكن المرشحيْن الأوفر حظا -وفقا للصحافة البريطانية- هما وزيرة الداخلية تيريزا ماي التي تبدو مرشحة توافقية رغم التزامها الصمت حتى الآن، وزعيم فريق مؤيدي الخروج من الاتحاد الأوروبي بوريس جونسون (52 عاما) الرئيس السابق لبلدية لندن، وقد أعلنا أنهما سيترشحان الخميس.

وبعد إقفال باب الترشيحات، تتاح للنواب ثلاثة أسابيع لاختيار اسمين سيتقاسمان أصوات 150 ألف عضو في الحزب خلال الصيف.

وكان كاميرون أعلن يوم الجمعة الماضي أنه سيتنحى عن موقعه كزعيم لحزب المحافظين بعد تصويت غالبية البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات