أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، اتفقا خلاله على إعادة إطلاق العلاقات الثنائية المتدهورة منذ إسقاط أنقرة مقاتلة روسية في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي. 

وعقب المكالمة، أعلن الكرملين أن الرئيسين أعربا عن استعدادهما لترتيب لقاء مباشر بينهما، كما اتفقا على عقد لقاء بين وزيري خارجية البلدين في الأول من يوليو/تموز القادم.

وأشار الكرملين إلى أن بوتين رأى أن رسالة أردوغان أوجدت الظروف المناسبة لإنهاء الخلاف، وأوضح أن الرئيس الروسي أمر ببدء تطبيع العلاقات التجارية مع أنقرة، وقرر رفع الحظر على سفر السياح الروس إلى تركيا.

وقال مكتب الرئاسة التركية -في بيان له- إن أردوغان وبوتين تحدثا هاتفيا اليوم الأربعاء وأبدى كل منهما عزمه على إحياء العلاقات الثنائية ومكافحة الإرهاب.

وجاء في البيان "تأكيدا لالتزامهما بإعادة إطلاق العلاقات الثنائية اتفق الرئيسان على البقاء على تواصل وعلى اللقاء" في موعد غير محدد.

وأعرب الرئيس الروسي في الاتصال الهاتفي عن تعازيه للشعب التركي بعد الهجوم الذي استهدف مطار أتاتورك بإسطنبول مساء أمس، وقال "نأسف ونتعاطف مع ضحايا العملية الإرهابية". بينما وصفت مصادر بالرئاسة التركية أن الاتصال الهاتفي بين أردوغان وبوتين كان بناء وإيجابيا جدا.

وكانت أنقرة أكدت أن إعادة العلاقات مع روسيا وإسرائيل لا تعني تغييرا في مواقف تركيا الخارجية، ونفت وجود اتفاق على دفع تعويضات لروسيا، بينما أكد الكرملين.

وقال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي إن جهود تركيا لإعادة العلاقات مع إسرائيل وروسيا لا تعني أن هناك تغيرا في مواقف بلاده، وقال في إفادة صحفية إن سياسات تركيا بشأن أوكرانيا وسوريا والقرم لن تتغير، وإن تركيا ستواصل مناقشة خلافاتها إزاء تلك الملفات مع موسكو.

المصدر : وكالات