أظهرت بيانات رسمية مساء الأحد فوز حزب الشعب المحافظ في الانتخابات البرلمانية بإسبانيا بعد فرز 95% من الأصوات، لكنه لم يحصل على الأغلبية المطلقة التي تمكنه من تشكيل الحكومة بمفرده.

وحصل حزب الشعب الذي يقود الحكومة على 137 مقعدا، مما يعزز حضوره في البرلمان حيث كان ممثلا بـ123 مقعدا فقط.

وفي المقابل، تراجعت مكاسب جميع الأحزاب أو ظلت على حالها، إذ حصل الاشتراكيون على 86 مقعدا بعد أن فازوا بـ90 مقعدا في الانتخابات السابقة.

وحصل حزب "بوديموس" المناهض لسياسات التقشف على 71 مقعدا، بينما حصد سويدادانوس الليبرالي 32 مقعدا، في تراجع واضح لمكانته إذ حصل في الانتخابات السابقة على أربعين مقعدا.

وعلى غرار انتخابات ديسمبر/كانون الثاني الماضي، لم يحصل أي من الأحزاب على الأغلبية المطلقة وهي 176 من أصل 350 مقعدا.

وكان تشتت الأصوات بين أربعة أحزاب في الانتخابات الماضية أدى إلى مأزق سياسي استدعى الدعوة لتنظيم استحقاقات جديدة بعد ستة أشهر.

ومن المقرر أن يتسلم البرلمان الجديد مهامه يوم 19 يوليو/تموز المقبل، على أن يلي ذلك تشكيل حكومة جديدة. لكن مباحثات تشكيل هذه الحكومة ستكون صعبة وطويلة بالنظر إلى تباين رؤى ومرجعيات هذه الأحزاب.

من جانبه قال القائم بأعمال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي إن حزب الشعب الذي ينتمي إليه ويمثل يمين الوسط، فاز في انتخابات الأحد ومن ثم فهو يملك حق تشكيل الحكومة.

المصدر : وكالات