أعلن تسعة وزراء بحزب العمال البريطاني استقالاتهم من حكومة الظل لإجبار زعيم الحزب جيرمي كوربن على الاستقالة، وذلك في أعقاب فشل الحزب في إقناع البريطانيين بالتصويت لفائدة بقاء البلاد ضمن الاتحاد الأوروبي، وهددت رئيسة وزراء أسكتلندا نيكولا ستيرجين باستخدام حق النقض لعرقلة خروج بريطانيا من الاتحاد.

وقدم وزير سياسات العدل في حكومة الظل العمالية شارل فلكونر استقالته اليوم الأحد ليصبح تاسع وزير يغادر هذه الحكومة الموازية التي تراقب الحكومة المنتخبة، وتندرج هذه الاستقالة ضمن المساعي الجارية لإجبار كوربن على الاستقالة، وانتخاب زعيم جديد لمواجهة مرحلة خروج بريطانيا من المنظومة الأوروبية.

وكان كوربن قد أقال هيلاري بن العضو البارز في حزب العمال من منصب وزير الخارجية بحكومة الظل بعد تحريضه على استقالات واسعة في الحزب، وإعلانه فقدانه الثقة في زعامة كوربن.

كما استقالت كل من وزيرة الصحة هايدي ألكسندر، ووزيرة المالية سيما مالهوترا، ووزيرة الشباب غلوريا دي بييرو، ووزيرة المواصلات ليليان غرينوود، إضافة إلى وزراء التعليم والبيئة والشؤون الأسكتلندية.

سحب الثقة
واقترحت السياسيتان البارزتان في الحزب آن كوفي ومارغريت هودج إجراء تصويت لسحب الثقة من كوربن في اجتماع حزبي مقرر بعد غد الثلاثاء، وذلك في ظل انتقادات وصفت حملة كوربن في الاستفتاء بالضعيفة جدا.

في سياق متصل، أعلن مجلس العموم (الغرفة السفلى للبرلمان البريطاني) الأحد أنه سيتحقق من صحة بيانات الموقعين على العريضة المقدمة للبرلمان، التي تطالب بإعادة الاستفتاء حول بقاء أو خروج بريطانيا من الاتحاد.

وذكر بيان صادر عن لجنة النظر في العرائض بالمجلس أنه إذا عثر على بيانات مزورة في العريضة فستمسح بيانات أصحابها، وقد وقع على العريضة حتى الآن 3.2 ملايين شخص.

سترجين: سأتباحث مع المسؤولين الأوروبيين لإبقاء أسكتلندا في الاتحاد (الأوروبية)

موقف أسكتلندا
في تطور متصل هددت رئيسة وزراء أسكتلندا اليوم باستخدام حق النقض "الفيتو" لعرقلة تشريع يقضي بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتوقعت ستيرجين في حديث لوسائل إعلام بريطانية أن يجري استفتاء جديد بشأن الانفصال عن المملكة المتحدة، وخلافا لبقية البريطانيين، صوت أغلبية الأسكتلنديين لصالح البقاء في الاتحاد.

وكان الناخبون الأسكتلنديون قد رفضوا قبل عامين استقلال بلادهم عن المملكة المتحدة بنسبة 55%، وتقول ستيرجين إن المستجدات التي تلت استفتاء الخميس الماضي تجعل تنظيم استفتاء جديد في أسكتلندا "مرجحا جدا".

ووعدت المسؤول الأسكتلندية بالتباحث في الأيام المقبلة مع المسؤولين في الاتحاد الأوروبي ببروكسل حول إجراءات بقاء بلادها في الاتحاد.

زيارة كيري
في غضون ذلك يتوجه وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى بروكسل ولندن يوم غد الاثنين لبحث قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد، جيث يجتمع مع المفوضية العليا لشؤون السياسة الخارجية في الاتحاد فيدريكا موغيريني ونظيره البريطاني فيليب هاموند.

واستبق كيري الزيارة بالتشديد على مواصلة التعاون المشترك والعمل على تقليص حجم الأضرار الناجمة عن خروج بريطانيا من الاتحاد.

المصدر : وكالات,الجزيرة