قال الرئيس الأميركي باراك أوباما في ختام القمة العالمية لريادة الأعمال إنه يجب على الحكومات اتباع سياسة الانفتاح المعلوماتي، لصعوبة بناء ثقافة ريادة الأعمال في مجتمعات منغلقة تحجب المعلومات عن شعوبها.
 
وأضاف خلال ندوة أدارها بحضور مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ أن فتح آفاق جديدة للرواد الشباب ودفع الحكومات إلى الانفتاح المعلوماتي وتحديث البنى التحتية للإنترنت هي من بين أهم مقومات نجاح ريادة الأعمال.
 
وأكد أوباما أن هذه القمة تعد فرصة للتعارف وتبادل الأفكار والخبرات وتأمين التمويل للمشاريع المتميزة.
 
من جهتها قالت ميغان سميث مساعدة الرئيس الأميركي للشؤون التقنية إن "رواد الأعمال يوفرون وظائف جديدة و حلولا جديدة لمشاكلنا سواء في المجال البيئي أو الأمني"، مشيرة إلى أن نصف المشاركين في القمة من النساء، وهناك حضور كبير للشباب.
 
وشاركت الشابة المصرية مي مدحت في القمة، وأشارت إلى دور موقع فيسبوك في مرحلة الثورة المصرية وما بعدها، وتحدثت عن ضعف الإنترنت في بلادها.
 
وفي تعليقه على كلام المشاركة المصرية أكد أوباما أهمية وسائل التواصل الاجتماعي، ودعا الدول العربية إلى إعادة النظر في البنية التحتية لشبكة الإنترنت لتكون أكثر قوة، وتسمح بتفعيل مواقع التواصل الاجتماعي وتمكن الشباب رواد الأعمال والمبدعين من التواصل الفاعل.

وشهدت القمة العالمية لريادة الأعمال مشاركة خمسمئة مستثمر من الولايات المتحدة والعالم، استمعوا إلى الشباب وتم دفع عشرة مليارات الدولارات لتطوير أفكارهم ومشاريعهم.

المصدر : الجزيرة