أدار الرئيس الأميركي باراك أوباما مع مؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرغ جلسة نقاش ضمن أنشطة القمة العالمية السابعة لريادة الأعمال بولاية كاليفورنيا شارك فيها مجموعة من الشباب المبدعين والمبتكرين.

وكانت الشابة المصرية مي مدحت من بين المشاركين، وأشارت إلى دور موقع فيسبوك في مرحلة الثورة المصرية وما بعدها، وتحدثت عن ضعف الإنترنت في بلادها.

وعلق أوباما على قولها بالتأكيد على أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في الانفتاح والتواصل بين الناس، ودعا الدول العربية لإعادة النظر في البنية التحتية لشبكة الإنترنت لتكون أكثر قوة، وتسمح بتفعيل مواقع التواصل الاجتماعي وتمكن الشباب رواد الأعمال والمبدعين من التواصل الفاعل.

وطالب باراك أوباما الحكومات العربية بمساعدة هذه الفئة من الشباب لأنها تفتح آفاقا ووظائف جديدة من شأنها أن تقلل من نسب البطالة المرتفعة.

وشارك خمسمئة مستثمر من الولايات المتحدة والعالم في القمة العالمية السابعة لريادة الأعمال واستمعوا للشباب وتم دفع عشرة مليارات الدولارات لتطوير أفكارهم ومشاريعهم.

يذكر أن نشأة موقع وادي السيليكون في كاليفورنيا الذي يحتضن القمة العالمية السابعة لريادة الأعمال، تعود إلى ثلاثينيات القرن الماضي، ولعبت جامعة ستانفورد العريقة دورا محوريا في نشأته ونموه.

وتحول هذا الموقع إلى مقر دائم لآلاف الشركات العاملة في مجال التكنولوجيا المتطورة وتقدر قيمتها السوقية بثلاثة تريليونات دولار.

المصدر : الجزيرة