قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة إن الاتحاد الأوروبي سيعرف حتما على المدى القصير خروج مزيد من الدول الأعضاء إذا استمر على نفس المسار.

واتهم الاتحاد الأوروبي بـ"خداع تركيا، وعدم التصرف معها بمصداقية، خلال مفاوضات الانضمام"، مشيرا إلى أنه سبق وأن طالب المفاوضين الأوروبيين بعدم المماطلة والتصرف بغموض، والإفصاح عن قرارهم في قبول تركيا من عدمه، دون إنهاك أي من الطرفين.

وأكد أردوغان أن "موقف الاتحاد الأوروبي غير الأخلاقي واللاإنساني من مسألة المهاجرين أدى إلى خلق حالة من الجدل الجاد حول مصداقيته".

وأضاف في خطاب بعد تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد يؤخر جهود تركيا للانضمام له بسبب الخوف المبالغ فيه من الإسلام (الإسلاموفوبيا).

وقال أردوغان إن "نتيجة الاستفتاء الذي صوت فيه البريطانيون لصالح خروج بلادهم من مظلة الاتحاد (الأوروبي)، بمثابة بداية مرحلة جديدة للطرفين".

من ناحية أخرى، قال علي شاهين نائب وزير شؤون الاتحاد الأوروبي وكبير المفاوضين الأتراك، تعليقا على خروج بريطانيا من النادي الأوروبي، إن "الاتحاد الأوروبي سيكون بحاجة إلى تركيا أكثر من ذي قبل".

وأشار إلى أن "الاتحاد الأوروبي -عقب القرار البريطاني- سيكون مضطرا لأن يتخذ إجراءات لإقناع أعضائه بكونه اتحادا"، مضيفا أن "خروج بريطانيا ستكون له تداعيات على مختلف الأصعدة داخل الكيان الأوروبي وخارجه".

يذكر أن رئيسة لجنة الاستفتاء في بريطانيا أعلنت الجمعة عن فوز معسكر الخروج من الاتحاد الأوروبي، بعد تصويت غالبية البريطانيين لصالح خيار الخروج، وقالت جيني واتسون إن 51.9% من البريطانيين صوتوا في الاستفتاء الذي جرى الخميس لصالح خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي بعد عضوية استمرت 43 عاما.

المصدر : رويترز