توالت ردود الفعل أوروبيا ودوليا على النتائج النهائية لاستفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والذي أجري أمس الخميس وأشارت نتائجه إلى أن نحو 52% من البريطانيين يؤيدون الخروج من الاتحاد.

هذه النتائج اعتبرها وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير اليوم الجمعة "يوما حزينا لأوروبا وبريطانيا".

وقال في تغريدة على حسابه على موقع تويتر إن "الأخبار الواردة هذا الصباح من بريطانيا تشكل خيبة أمل حقيقية. إنه يوم حزين لأوروبا وبريطانيا".

وفي باريس، قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت إنه "حزين على المملكة المتحدة" بعد أن قرر البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي، وأضاف "أوروبا ستستمر لكن ينبغي أن تستجيب وتستعيد ثقة الشعوب. هذا أمر عاجل".

وفي بولندا، قال وزير الخارجية فيتولد فاشيكوفسكي إن خروج بريطانيا من الاتحاد أنباء سيئة لأوروبا وبولندا، وإشارة إلى أن مفهوم الاتحاد يجب أن يتغير.

بدوره، توقع رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز أن تبدأ المفاوضات بسرعة مع بريطانيا بعد قرار خروجها من الاتحاد الأوروبي. 

وفي الولايات المتحدة، قال مسؤول بالبيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما أحيط علما بنتيجة الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد، التي جاءت لصالح "الخروج"، ويعتزم أن يتحدث إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون خلال الساعات الأربع والعشرين القادمة.

video


دعوات للخروج
وفي مقابل الاستياء الرسمي، جاءت بعض ردود الأفعال مرحبة بنتائج الاستفتاء الأولية، وسط دعوات لاستفتاءات مماثلة في عدد من الدول الأوروبية.

ففي فرنسا، طالبت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان باستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي "في فرنسا وفي دول الاتحاد".

وكتبت زعيمة حزب الجبهة الوطنية في تغريدة على حسابها على تويتر "انتصار الحرية! كما أطالب منذ سنوات، يجب الآن إجراء الاستفتاء نفسه في فرنسا والدول الأخرى في الاتحاد".

كما كتب فلوريان فيليبو نائب رئيس الحزب في تغريدة على تويتر "حرية الشعوب تفوز دوما في النهاية. برافو للمملكة المتحدة.. الدور علينا الآن".

وفي هولندا، طالب النائب اليميني المتطرف غيرت فيلدرز بإجراء استفتاء على إمكانية خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي.

وقال فيلدرز في بيان "يحق للهولنديين إجراء استفتاء أيضا. حزب الحرية يطالب أيضا باستفتاء على خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي".

المصدر : وكالات