شكك نائب فرنسي في صدق نيات المسلمين الذين تظاهروا تنديدا بمقتل شرطي وشريكته على يد شخص أعلن ولاءه لتنظيم الدولة في ضواحي باريس قبل أسبوع.

وقد أثار التشكيك قلقا في صفوف المسلمين وغيرهم. ويواجه المسلمون الفرنسيون عادة اتهامات بأنهم لا ينددون بالأعمال الإرهابية كما ينبغي، رغم خروجهم بشكل متكرر في مظاهرات منددة بهذه الأعمال.

لكن السلطات الفرنسية حرصت على بعث رسائل لطمأنه المسلمين، فقد شارك وزير الداخلية برنار كازنوف في إفطار في مسجد باريس وهناك جدد التأكيد على أن بين فرنسا ومسلميها عروة لا تنفصم أبدا.

المصدر : الجزيرة