نقلت وسائل إعلام رسمية اليوم الخميس عن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قوله بعد أن أشرف على اختبار لإطلاق "صاروخ بالستي إستراتيجي متوسط المدى" إن بلاده أصبحت لديها القدرة على مهاجمة المصالح الأميركية في منطقة المحيط الهادي.

وقال مسؤولون عسكريون كوريون جنوبيون وأميركيون إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين متوسطي المدى أمس الأربعاء، أولهما كان فاشلا.

ووصل الصاروخ الثاني إلى علو مرتفع باتجاه اليابان قبل أن يهوي في البحر على مسافة أربعمئة كيلومتر من موقع الإطلاق.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الشمالية إن تجربة الإطلاق كانت ناجحة دون أن يكون لها أي تأثير على أمن الدول المجاورة، مشيرة إلى الصاروخ على أنه من نوع "هواسونغ-10"، وهواسونغ هو اسم المريخ في اللغة الكورية.

تعزيز الدفاعات
ونقلت الوكالة عن كيم قوله "لدينا المقدرة اليقينية على أن نهاجم بشكل عام وبطريقة عملية الأميركيين في مسرح العمليات في منطقة المحيط الهادي".

وأدانت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأميركية إطلاق الصاروخ، قائلتين إنه انتهاك غير مقبول لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وقال وزير الدفاع الياباني جين ناكاتاني إن إطلاق الصاروخ مؤشر على تصاعد التهديد الكوري الشمالي لليابان.

وبدأت الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي مشاورات مغلقة أمس الأربعاء، حيث أعربت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامنثا باور عن أملها في صدور "إدانة سريعة وجماعية" لكوريا الشمالية.

من جانبه، قال وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر إنه لا يعرف مدى نجاح اختبار كوريا الشمالية الصاروخي، لكن ذلك يظهر الحاجة إلى تعزيز الدفاعات الصاروخية في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان.

المصدر : وكالات