استبعدت مصادر أمنية ألمانية وجود علاقة للمهاجم الذي أطلق النار داخل دور للسينما في فيرنهايم غربي ألمانيا بمنظمات إرهابية، وقد قتلت الشرطة الألمانية المهاجم الذي احتجز رهائن، ولم يخلف الحادث أي إصابات.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن مصادر أمنية أنه لا توجد علاقة للمهاجم بمنظمات إرهابية، وقال بيتر بوث وزير الداخلية بولاية هسن التي تتبعها مدينة فيرنهايم للبرلمان المحلي إن المهاجم كان يحمل بندقية وتصرف بشكل منفرد، وكان يبدو عليه الاضطراب.

وصرح متحدث باسم الشرطة الألمانية أنه لم تحدد حتى الساعة خلفيات ودوافع المهاجم، كما لا توجد معلومات تشير إلى ارتباطه بأي جماعة مسلحة، وذكر مراسل الجزيرة في برلين عيسى الطيبي نقلا عن المتحدثة باسم النيابة العامة في مدينة دارمشتادت القريبة من فيرنهايم أن هوية الجاني لا تزال مجهولة، وأن النيابة تواصل تحقيقاتها بشأن الحادث.

الرهائن والحزام
وذكر متحدث باسم الشرطة أنه لم يصب أي شخص في الهجوم، وأن الرهائن خرجوا سالمين، دون تحديد عددهم، ووفق إفادات الشرطة فإن الحزام الذي كان يرتديه المهاجم هو حزام لخراطيش بندقية وليس حزاما ناسفا.

وقال شهود عيان إن المسلح المقنع الذي قتلته القوات الخاصة الألمانية كان مشوشا ويبدو عليه الارتباك عندما أطلق النار.

ونقلت وكالة رويترز عن جوري بلاكاج، وهو موظف في مجمع دور السينما أن المهاجم يتراوح عمره بين 18 و25 عاما، وقد اقتحم المنشأة في الثالثة مساء بالتوقيت المحلي، وأمر العمال بالدخول إلى أحد المكاتب، ثم ذهب إلى قاعة العرض حيث كان يوجد ستة عمال وثلاثون من رواد السينما فبدأ بإطلاق النار، قبل أن تقتحم الشرطة المبنى وتقتل المهاجم.

يشار إلى أن الدول الأوروبية تعيش حالة من الترقب والقلق من احتمال وقوع هجمات إرهابية أخرى عقب هجمات باريس وبروكسل.

المصدر : وكالات,الجزيرة