قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن الدولي سيجتمع الأربعاء لبحث إطلاق كوريا الشمالية اليوم صاروخا بالستيا في تحد للعقوبات الدولية، وقد طلبت كل من الولايات المتحدة واليابان عقد الاجتماع.

وقال سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر في تصريحات صحفية إن التجربة الصاروخية لبيونغ يانغ "خرق غير مقبول" لقرارات مجلس الأمن، وأضاف ديلاتر -الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للمجلس- "نريد ردا سريعا وحازما من مجلس الأمن بهذا الصدد".

وأضاف الدبلوماسي الفرنسي أن البرنامج البالستي لكوريا الشمالية تهديد خطير للسلام والأمن الإقليميين والدوليين.

وذكر مسؤولون عسكريون أن كوريا الشمالية أطلقت ما يعتقد أنه صاروخ بالستي متوسط المدى إلى علو شاهق باتجاه اليابان قبل أن يسقط في البحر، وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن كوريا الشمالية أجرت الأربعاء تجربتين لصاروخين قويين متوسطي المدى قطعا مسافات أكبر من تلك التي سجلت في اختبارات سابقة فاشلة.

طراز الصاروخين
والصاروخان اللذان أطلقتهما كوريا الشمالية من طراز موسودان، وهما قادران على تهديد القواعد الأميركية في جزيرة غوام في المحيط الهادي.

وذكرت القيادة الإستراتيجية الأميركية اليوم أن الصاروخين أطلقا من مكان بالقرب من مدينة ونسان الساحلية، ورصدا فوق بحر اليابان، وأضافت القيادة أن المعلومات الأولية تشير إلى سقوط الصاروخين.

وتخضع بيونغ يانغ لعقوبات أممية منذ عام 2006 بسبب تجاربها الصاروخية. وفي مارس/آذار الماضي أقر مجلس الأمن عقوبات جديدة أكثر لردع القيادة الكورية الشمالية عن المضي في برنامجها النووي والصاروخي.

المصدر : وكالات