اعتقلت السلطات الأميركية ثلاثة مواطنين أميركيين من أصل عربي، ووجهت لهم اتهامات بدعم تنظيم الدولة الإسلامية.

واعتقلت السلطات بولاية إنديانا أكرم مصلح البالغ من العمر 18 عاما وقالت إنه كان يستعد للسفر من نيويورك إلى المغرب، ومنه إلى مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة، واتهمته بمحاولة الانضمام للتنظيم.

وقالت وزارة العدل الأميركية -في بيان لها- إن ضباطا من مكتب التحقيقات الاتحادي (أف بي آي) ألقوا القبض على أكرم مصلح -وهو من براونسبرغ بولاية إنديانا- بينما كان يحاول الصعود إلى حافلة من إنديانابوليس إلى نيويورك حيث كان يخطط للطيران إلى المغرب.

وقال البيان إن مصلح وُجّه إليه اتهام بالتخطيط لتقديم نفسه لتنظيم الدولة الإسلامية، مشيرا إلى أنه إذا أُدين سيواجه حكما بالسجن لفترة أقصاها عشرين عاما وغرامة مالية قدرها 250 ألف دولار.

وفي ولاية كاليفورنيا، اعتقلت الشرطة الأميركية نادر الهُزَيل ومهند بدوي، ويبلغ كل منهما 25 عاما، ووجهت لهما تهمة محاولة الانضمام لتنظيم الدولة وتقديم الدعم للتنظيم.

واعتقلتهما السلطات في مايو/أيار الماضي عندما حاولا السفر خارج الولايات المتحدة للالتحاق بالتنظيم.

المصدر : الجزيرة + رويترز