أعلنت مصادر في الشرطة الفرنسية إيقاف ثلاثة أشخاص كانوا على صلة بالعروسي عبد الله الذي قتل شرطيا وشريكته الثلاثاء الماضي للاشتباه في قيامهم بعمليات رصد استهدفت شرطيين.

وقالت المصادر إن الرجال الثلاثة صدرت عليهم في الماضي أحكام لوقائع ذات طابع "إرهابي".

وقال مصدر في الشرطة إنهم قاموا بعمليات مراقبة خصوصا بمناسبة تجمع احتفالي في منطقة إيفلين غرب باريس حيث كان يعمل الشرطيان اللذان قتلهما عبد الله في 13 يونيو/حزيران الجاري.

وقام عبد الله -الذي أعلن ولاءه لتنظيم الدولة الاسلامية- بقتل جان باتيست سالفين (42 عاما) مساعد قائد شرطة إيفلين بسكين مع شريكته جيسيكا شنايدر (36 عاما) التي تعمل موظفة إدارية في المخفر المجاور في منزلهما في مانيافيل غرب باريس، ثم لاحقته وحدة من النخبة في الشرطة فأردته قتيلا.

وتبنى هذا الاعتداء المزدوج تنظيم الدولة الإسلامية الذي يحض مناصريه بانتظام على قتل رجال شرطة وعسكريين في بلدان التحالف الدولي التي تشن حملة عسكرية على مواقعه في سوريا والعراق.

وكان تنظيم الدولة قد هدد -في تسجيل فيديو في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي- بأن يشن مقاتلون منه ناطقون بالفرنسية هجمات على فرنسيين.

ومنذ هجمات باريس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، التي تبناها التنظيم وأوقعت 130 قتيلا، تعيش العاصمة الفرنسية تحت تهديد الإرهاب، خصوصا أنها تستضيف منذ العاشر من يونيو/ حزيران الحالي مباريات كأس أوروبا لكرة القدم.

المصدر : الفرنسية