قال وزير خارجية بريطانيا فيليب هاموند إن خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي سيكون بلا رجعة, في حين حذر رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد تاسك من تبعات هذا الخروج.

فقد قال هاموند في تصريح له اليوم قبيل بدء اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ إن بريطانيا لن تتمكن من العودة إلى الاتحاد الأوروبي في حال صوت البريطانيون الخميس القادم لصالح الخروج منه.

وأضاف "لن يعود بإمكان بريطانيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق إلا بشروط غير مقبولة", وذكر من بينها إلزامها بالانضمام إلى منطقة اليورو أو إلى فضاء "شينغن".

وتوقع هاموند -الذي كان من قبل مؤيدا لفكرة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي- أن تكون نتائج التصويت بين المعسكرين المؤيد للخروج والمعارض متقاربة جدا. وأظهر احتساب معدل أحدث استطلاعات للرأي في بريطانيا تساوي المعسكرين عند 50%.

وبدا أن مقتل النائبة العمالية جو كوكس (41 عاما) على يد متطرف يميني قد زاد من فرص التصويت لبقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الأوروبي. وكان معسكر دعاة الخروج متقدما في استطلاعات الرأي قبل حادثة القتل التي أثارت صدمة في بريطانيا, ودفعت المعسكرين إلى وقف مؤقت لحملات الاستفتاء.

تاسك دعا البريطانيين للتصويت لصالح البقاء ضمن الاتحاد الأوروبي (الأوروبية-أرشيف)

تبعات الخروج
وقبل ثلاثة أيام من الاستفتاء, قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك إن الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يجب أن يعد "مؤشر تحذير" لباقي الدول الأعضاء.

وكتب تاسك في تغريدة على موقع تويتر "مهما كانت نتائج التصويت في بريطانيا، علينا أن نلقي نظرة عميقة على مستقبل الاتحاد. سيكون من الحماقة تجاهل مثل هذا المؤشر التحذيري".

وحث المسؤول الأوروبي مجددا البريطانيين على التصويت لصالح البقاء ضمن الفضاء الأوروبي الموحد, وقال إن الوضع سيكون أصعب إذا خرجت بريطانيا, محذرا من التبعات السياسية والجيوسياسية لهذا السيناريو.

من جهته, قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت إن قرار استفتاء البريطانيين على البقاء في الاتحاد الأوروبي مخاطرة اتخذها رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون.

وأضاف آيرولت عقب اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ أن كل الأوروبيين يتطلعون إلى تصويت البريطانيين بعد أيام بحكم التاريخ المشترك الذي يجعل نتيجة التصويت مهمة لأوروبا كلها. وبرزت مخاوف من أن تطلب دول أخرى أعضاء الخروج من الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات