أكدت ألمانيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) استمرار العقوبات المفروضة على روسيا وأنها لن ترفع حتى تنفذ موسكو اتفاق السلام المتعلق بالصراع في شرق أوكرانيا، وتغير سلوكها بهذا الشأن.

وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم في مؤتمر صحفي ببرلين إن العقوبات -التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا لاتهامها بتأجيج الصراع في شرق أوكرانيا- يمكن رفعها فورا إذا نفذت روسيا اتفاق السلام المبرم في مينسك (عاصمة روسيا البيضاء).

وأضاف زايبرت في ما بدا تعليقا على تصريحات صحفية لوزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير إن الدول الأوروبية مستعدة لاتخاذ المزيد من الإجراءات إذا اضطرتها أفعال روسيا إلى ذلك.

وفي الوقت نفسه قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي يانس ستولتنبرغ تعليقا على تصريحات شتاينماير التي نشرت في الصحافة الألمانية إن عقوبات روسيا يجب أن تستمر حتى تغير روسيا من سلوكها.

وفي اجتماع لها الشهر الماضي ربطت الدول السبع الصناعية الكبرى (أميركا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا واليابان) رفع العقوبات عن موسكو بالتزامها باتفاق مينسك.

وكان وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير قد دعا الاتحاد الأوروبي -في تصريحات نقلتها صحيفة ألمانية- إلى رفع متدرج للعقوبات عن روسيا إذا تحقق تقدم ملموس في عملية السلام بشرق أوكرانيا.

وفي تصريحات أخرى أدلى بها اليوم على هامش اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لكسمبورغ انتقد الوزير الألماني سياسة حلف الأطلسي تجاه روسيا، وقال إنه يتعين البحث عن فرص لتهدئة النزاع بين الطرفين.

وأضاف أن لديه انطباعا بأن الحلف ينسى الآن تماما تبادل الآراء والحوار. يذكر أن الولايات المتحدة مددت مؤخرا العقوبات التي تفرضها على روسيا بسبب دورها في أوكرانيا، وقال وزير خارجيتها جون كيري قبل أيام إن العقوبات يمكن أن ترفع إذا التزمت موسكو باتفاق مينسك.

المصدر : وكالات