انتخبت المرشحة فيرجينيا راغي القيادية في "حركة النجوم الخمس" رئيسة لبلدية روما لتصبح بذلك أول امرأة في التاريخ تتبوأ رئاسة بلدية العاصمة الإيطالية، وتلحق هزيمة بالحزب الديمقراطي الذي يقوده رئيس الحكومة ماتيو رينزي.

وتفيد النتائج الجزئية شبه النهائية بعد فرز الأصوات في 80% من مراكز الاقتراع، أن المحامية البالغة من العمر 37 عاما حصلت على 67.23% من الأصوات متقدمة بفارق كبير على خصمها روبرتو غياكيتي مرشح الحزب الديمقراطي (يسار الوسط).
    
وفي تورينو (شمال غرب) فازت كيارا أبيندينو (31 عاما) التي تنتمي إلى النجوم الخمس أيضا بـ54% من الأصوات متقدمة على رئيس البلدية المحنك بيارو فاسينو الذي يعد من أهم شخصيات الحزب الديمقراطي.

وقالت راغي أمام الصحفيين "عهد جديد يبدأ معنا سنعمل كي نعيد الشرعية والشفافية إلى مؤسسات مدينتنا"، وأضافت "لحظة تاريخية أساسية تشكل منعطفا: امرأة على رأس بلدية روما في زمن ما زالت فيه المساواة في الفرص حلما".

النجوم الخمس
وتأسست حركة النجوم الخمس عام 2009 وأصبحت ثاني أكبر حزب بحصولها على 25% من الأصوات في الانتخابات التشريعية عام 2013، وهي تحسب خطواتها وتنسج شبكتها في الانتخابات المحلية من خلال التنديد بـ"طبقة سياسية غير نظيفة".

وما زالت احتجاجات خمسة نجوم على الفساد المستشري في الحياة العامة الإيطالية تمثل رصيدها الأساسي، لكن محللين يقولون إنها تجاوزت كونها مجرد حزب احتجاجي حيث أصبحت مقترحاتها تؤخذ على محمل الجد.
 
ومن بين هذه المقترحات تقديم إعانة للدخل الشامل للفقراء وفرض عقوبات أكثر صرامة على جرائم الموظفين والتهرب الضريبي، وإغلاق أو خصخصة كثير من الشركات ذات الملكية العامة وخفض الضرائب على الأنشطة التجارية الصغيرة.

وكانت هزيمة الحزب الديمقراطي في روما متوقعة بعد انتقادات واسعة النطاق لإدارته للمدينة خلال السنوات الماضية، مع اضطرار رئيس بلديتها للاستقالة عام 2015 في فضيحة بشأن نفقاته.

المصدر : وكالات