هتف المتهم بقتل النائبة البريطانية عن حزب العمل جو كوكس لدى مثوله أمام القضاء البريطاني اليوم "الموت للخونة. الحرية لبريطانيا"، عندما طلب منه التعريف عن نفسه في جلسته الأولى أمام محكمة وستمينستر.

ومثل توماس مير (52 عاما) أمام المحكمة بتهمة قتل كوكس (41 عاما) أول أمس في بلدة بيرستال شمال البلاد، حيث يواجهُ تهمة القتل العمد.

وكانت الشرطة البريطانية أعلنت أنها تحقق في تقارير عن تعاطف المتهم مع جماعات يمينية متطرفة.

وأمس دعا رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إلى "التسامح" والاتحاد، وذلك لدى زيارته قرية بريستال (شمال إنجلترا) حيث قتلت كوكس، كما دعا البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية الاثنين وتنكيس الأعلام.

ووضع كاميرون وزعيم المعارضة العمالية جيرمي كوربن ورودا في المكان الذي اغتيلت فيه كوكس.

واغتيلت كوكس -وهي أم لطفلتين- في وضح النهار، في خضم الحملة على الاستفتاء حول بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي في قرية بريستال.

واحتراما لكوكس، أوقفت الحملات الترويجية على الاستفتاء ثلاثة أيام، وذلك قبل أقل من أسبوع على الاستفتاء الذي سيجري الخميس القادم.

وأمس أقيمت عدة وقفات صامتة في مناطق متفرقة من بريطانيا، شارك فيها المئات بالصلاة وإضاءة الشموع ووضع أكاليل الزهور، حدادا على كوكس التي عرفت بتعاطفها مع أزمة اللاجئين ودعمها لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات