دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم السبت الدول لتقديم المزيد من المساعدة إلى اليونان في التعامل مع أزمة المهاجرين في أوروبا، قائلا إن أثينا لا يمكنها التعامل مع هذه القضية بمفردها.

وقال كي مون في أثينا قبل التوجه إلى جزيرة ليسبوس اليونانية التي كانت مدخل نحو مليون شخص إلى أوروبا العام الماضي إن اليونان أبدت "تضامنا وتعاطفا ملحوظا" في التعامل مع مئات الآلاف من المهاجرين الفارين من الحرب رغم مصاعبها الاقتصادية.

وتابع للصحفيين بعد لقائه برئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس "يجب ألا تترك اليونان بمفردها للتعامل مع هذا التحدي".

وذكرت وسائل الإعلام اليونانية أن تسيبراس طلب من بان كي مون أن تستغل الأمم المتحدة نفوذها لضمان سلامة اتفاق الهجرة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

تحمل العبء
وقال تسيبراس إن اليونان تحملت العبء الأكبر، وطلب التضامن معها حتى يمكن لبلاده التعامل مع الموقف. 

وتعرضت اليونان لانتقادات لطريقة تعاملها مع تدفق المهاجرين العام الماضي، حيث واجهت تلك الدولة المتعثرة ماليا اتهامات بالإخفاق في فرض ضوابط على الوافدين أو منع الأشخاص من مواصلة رحلتهم بدون عوائق إلى دول أكثر ثراء في شمال أوروبا.

وعبر نحو مليون شخص بحر إيجه من تركيا إلى الجزر اليونانية العام الماضي في قوارب صغيرة، وغرق المئات أثناء محاولتهم العبور.

وتراجع عدد المهاجرين الذين يتوجهون إلى اليونان عبر تركيا منذ مارس/آذار بعدما توصل الاتحاد الأوروبي وتركيا إلى اتفاق لضبط تدفق اللاجئين.

ويلزم الاتفاق اليونان بأن تعيد إلى تركيا المهاجرين الذين لا يتقدمون بطلب لجوء أو الذين ترفض طلباتهم.

وإضافة إلى ذلك، هناك ما يقدر بنحو 48 ألفا عالقون في اليونان بعد سلسلة من إجراءات إغلاق الحدود في أنحاء منطقة البلقان.

المصدر : وكالات