طالب اليمين الفرنسي جميع الأحزاب اليمينية القومية في دول الاتحاد الأوروبي بالعمل من أجل إجراء استفتاء للخروج من الاتحاد، على غرار الاستفتاء البريطاني المرتقب الأسبوع المقبل.

وقالت مارين لوبان زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" -الممثل لليمين الفرنسي- "أعتقد أن معظم الفرنسيين ضد الاتحاد الأوروبي، لأنهم كانوا كذلك بالفعل عام 2005"، مشيرة إلى أن "الشعب الفرنسي رفض الدستور الأوروبي في استفتاء عام 2005".

وأضافت في مؤتمر صحفي عقدته مع زعيم حزب الأحرار اليميني النمساوي هاينز شتراخت اليوم الجمعة بفيينا، أن معارضي الاتحاد الأوروبي في فرنسا أصبحوا أكثر لأن أنشطته (الاتحاد) "تزداد سوءا".

واعتبرت لوبان أن انسحاب بريطانيا من عضوية الاتحاد "يمكن أن يكون بداية لأوروبا الانتقائية".

وأوضحت أن فرنسا لديها أسباب عديدة للخروج من الاتحاد، منها المزيد من الديمقراطية المباشرة والعودة لنقل الصلاحيات إلى البرلمانات الوطنية، والكفاح ضد الشركات الدولية، وحماية الهويات، وفق تعبيرها.

أما النمساوي شتراخت فوجه انتقادات عامة للمفوضية الأوروبية وسياسات الاتحاد الأوروبي.

بدوره قال مسؤول حزب بديل لألمانيا ماركوس بيرتسيل إن البريطانيين قد يحظون بحياة أفضل بعد خروجهم من الاتحاد الأوروبي.

وبدعوة من زعيم حزب الأحرار اليميني النمساوي، يلتقي ممثلون عن الأحزاب اليمينية القومية من عدة دول أوروبية في فيينا اليوم، وفي مقدمتهم جانيس أتكينسون من حزب "استقلال المملكة المتحدة"، والإيطالي لورينزو فونتانا من حزب "ليغانورد"، والرومانية لورينتيو من حزب "إيمالس" المحافظ، ورئيس حزب "الحرية والمسؤولية المباشرة" التشيكي توميو أوكامورا، تحت شعار "أوروبا الجديدة".

يشار إلى أن اليمين القومي الأوروبي تأسس بعد انتخابات البرلمان الأوروبي عام 2014، ويتألف من عدد من البرلمانيين والسياسيين اليمينيين من هولندا والنمسا وبولندا وإيطاليا.

المصدر : وكالة الأناضول