اعتقلت الشرطة الفرنسية 36 شخصا على الأقل واستخدمت الغاز المدمع لإنهاء شغب جماهير كرة القدم الإنجليز في مدينة ليل بشمال فرنسا أمس الأربعاء.

وبدأت الاضطرابات الرئيسية في المساء، وأحدثها المشجعون الإنجليز الذين ظلوا يهتفون أمام الحانات في مجموعات تصل إلى مئتي فرد وسط متابعة الشرطة.

وبعد حلول الظلام وعندما اكتظ وسط مدينة ليل بالجماهير الفرنسية التي كانت تتابع مباراة فريقهم التي فاز فيها على ألبانيا، اندلعت مواجهات بين مجموعات صغيرة من الجماهير، مما دفع قوات شرطة مكافحة الشغب للتدخل وطاردت الجماهير في الشوارع مستخدمة الغاز المدمع ورذاذ الفلفل وقنابل الصوت.

وبدأت لعبة الكر والفر بين الجماهير الإنجليزية والشرطة الفرنسية، فقد انتقل المشجعون الإنجليز للتجمع في أماكن أخرى، لكن الشرطة تمكنت في نهاية الأمر من تفريقهم في الوقت الذي بدأت فيه الجماهير الابتعاد باتجاه مدينة لنس القريبة التي ستحتضن اليوم مباراة إنجلترا وويلز.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت 36 شخصا على مدار اليوم أمس في جرائم مختلفة، وأكدت السلطات نقل 16 شخصا إلى المستشفيات للعلاج بعد الاشتباكات.

وكانت هناك مخاوف من وقوع أعمال عنف في شمال فرنسا بين المشجعين الروس والإنجليز بعد الاشتباكات التي اندلعت بينهما عندما التقى منتخبا بلديهما في مدينة مرسيليا الجنوبية يوم السبت.

ولكن مناوشات محدودة اندلعت بين الشرطة ومشجعين روس في شوارع ليل بعد الهزيمة التي تلقاها منتخبهم أمام سلوفاكيا بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي جرى بعد ظهر أمس.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قرر استبعاد منتخب روسيا من البطولة مع إيقاف التنفيذ وتغريمه 150 ألف يورو (168 ألفا وثلاثمئة دولار) بعد اشتراك مشجعيه في اشتباكات مرسيليا، وهدد الاتحاد إنجلترا باستبعاد منتخبها إن تواصلت أعمال الشغب من جماهيرها.

المصدر : وكالات