أظهر استطلاع للرأي نشر الأربعاء أن نصف الألمان يشعرون بأنهم "غرباء في بلدهم" بسبب وجود عدد كبير من المسلمين، وهو ما يكشف عن تزايد الخوف من الإسلام في ألمانيا التي استقبلت العام الماضي أكثر من مليون مهاجر أغلبهم مسلمون.

وأفادت نتائج استطلاع الرأي الذي أجرته جامعة لايبزيغ بتعاون مع مؤسسات عدة، بأن 50% من المشاركين في الاستطلاع -2420 شخصا- قالوا إنه يشعرون بالغربة في بلادهم بسبب كثرة أعداد المسلمين، في حين كانت النسبة 43% في استطلاع سابق أجري عام 2014.

وقال أربعة ألمان من أصل عشرة إنهم يريدون منع المسلمين من الهجرة إلى ألمانيا، مما يشكل زيادة عن الاستطلاع السابق بلغت 36.6%.

نسبة المسلمين
ويعيش نحو أربعة ملايين مسلم بألمانيا ويمثلون قرابة 5% من إجمالي سكان البلاد، وجاء الكثير من أفراد الجالية المسلمة القدامى بألمانيا من تركيا بحثا عن العمل، لكن أغلب الذين وصلوا للبلاد في 2015 جاؤوا هربا من الحروب والفقر في سوريا والعراق وأفغانستان.

واشتكى ثلاثة من أصل عشرة ألمان من دخول العديد من الأجانب إلى بلادهم بطريقة خطيرة، وشكك ثلاثة أرباع المستطلعة آراؤهم في أن يكون معظم طالبي اللجوء يواجهون خطرا فعليا للاضطهاد في بلدانهم الأصلية.

وأثار استقبال ألمانيا أعدادا كبيرة من المهاجرين واللاجئين جدلا واسعا في البلاد بين الرفض والقبول، وقد فرضت سلطات البلاد ضوابط مؤقتة على حدودها واتخذت خطوات للحد من تدفق اللاجئين.

المصدر : وكالات