تنظيم الدولة يبث تسجيلا مصورا لمنفذ هجوم فرنسا
آخر تحديث: 2016/6/15 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/6/15 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/11 هـ

تنظيم الدولة يبث تسجيلا مصورا لمنفذ هجوم فرنسا

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية قتل شرطيين اثنين قرب باريس مساء الاثنين، وبث تسجيلا مصورا لمنفذه الذي قالت السلطات الفرنسية إنه كان يخطط لاستهداف شخصيات عامة.

وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الثلاثاء إن المنفذ أبو عبد الله لعروسي (25 عاما) -وهو مواطن فرنسي من مواليد مدينة نانت- قتل شرطيا وشريكته الشرطية طعنا في منزلهما بمنطقة ليميرو ينتمي للتنظيم.

وفي وقت لاحق، بثت وكالة أعماق شريطا مصورا ظهر فيه أبو عبد الله لعروسي (25 عاما) منفذ عملية قتل ضابط الشرطة جان باتيست سالفان (42 عاما) وشريكته جيسيكا شنايدر (36 عاما). 

وظهر لعروسي في التسجيل -الذي تبلغ مدته 12 دقيقة- وهو يبايع زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي قبل أن يكشف عن مبررات تنفيذه للعملية.

وبالإضافة إلى الإقرار بقتل الضابط وشريكته، تضمنت كلمة لعروسي رسائل تحريض لرفاقه على قتل مزيد من رجال الشرطة والنواب الفرنسيين. وقال إن تنظيم الدولة يخبئ ما سماها "مفاجآت كثيرة" خلال بطولة كأس أمم أوروبا لكرة القدم الجارية في فرنسا.

يذكر أن تنظيم الدولة تبنى الهجمات التي وقعت في باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وخلفت 130 قتيلا، كما تبنى هجمات بروكسل في مارس/آذار الماضي وقتل فيها أكثر من ثلاثين شخصا.

تفاصيل الهجوم
وكان ممثل الادعاء العام في باريس فرانسوا مولانس كشف -في مؤتمر صحفي بباريس- عن أن المنفذ نشر التسجيل المصور على حسابه في فيسبوك قبل أن يتم حذفه لاحقا.

وأكد مولانس أن لعروسي بايع البغدادي، وأنه نفذ عملتي القتل استجابة لدعوات من تنظيم الدولة إلى قتل من يصفهم بالكفار.

video

كما أكد مولانس أنه كانت لدى المنفذ لائحة بأهداف تشمل شخصيات مهمة وعناصر شرطة ومغني راب.

وقال مراسل الجزيرة في باريس نور الدين بوزيان إن الشرطة أبلغت الشخصيات المستهدفة بالتهديدات، مشيرا إلى اعتقال ثلاثة أشخاص للاشتباه بهم في صلتهم بقتل الشرطيين.

وبدأ المهاجم بتسديد طعنات لضابط الشرطة أمام منزله، وتمكن الأخير من الفرار لمسافة قصيرة حيث أبلغ جيرانه بالهجوم قبل أن ينهار، ثم اقتحم المهاجم منزل شريكة الضابط التي كانت برفقة ابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات ليقتلها هي الأخرى طعنا، وفق الشرطة.

ولاحقا اقتحمت الشرطة المنزل وأطلقت النار على المنفذ فقتلته، وقبل أن يقتل بالرصاص قال لعروسي لعناصر الشرطة إنه بايع تنظيم الدولة قبل ثلاثة أسابيع، وإنه كان يعرف أن ضحيته شرطي مع أنه كان بلباس مدني، حسب ما قال ممثل الادعاء العام في باريس، ثم قطع الاتصال وهدد بنسف المنزل.

وكان لعروسي معروفا للاستخبارات الفرنسية، حيث سبق أن حكم عليه بالسجن عام 2013 لمدة ثلاث سنوات -بينها ستة أشهر مع تأجيل التنفيذ- بناء على اتهامات بالسعي إلى شن هجمات إرهابية.

كما شمله تحقيق فتح في الآونة الأخيرة عن شبكة سورية مسلحة. بدورها، قالت صحيفة لوموند إن للعروسي سجلا إجراميا يشمل السرقة والعنف.

مخاطر كبيرة
وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عقب الهجوم إن بلاده تواجه خطرا إرهابيا كبيرا، ودعا إلى تعزيز الأمن. وأضاف أن شبكات تهريب المخدرات والسلاح والبشر تغذي الإرهاب.

من جانبه، أعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف بعد اجتماع طارئ أن الحكومة مستنفرة بالكامل للتصدي لخطر الإرهاب. ويأتي قتل الشرطيين وسط مخاوف متزايدة من تعرض بطولة أمم أوروبا الحالية لهجمات.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات