قتل جندي أفغاني وأًصيب جندي باكستاني في تبادل لإطلاق النار بين قوات حدودية من الجانبين الليلة الماضية عند المعبر الحدودي الرئيسي في نهاية ممر خيبر الواقع بين البلدين.

وذكر مسؤول أفغاني أن جنديا أفغانيا قتل وأصيب ستة آخرون، بينما قال الجيش الباكستاني إن أحد جنوده أصيب في الاشتباك الذي وقع بالمنطقة الجبلية شمال غرب باكستان وشرق أفغانستان.

وتتبادل الدولتان الاتهامات بشأن البدء في القتال، وقال عبد الله عبد الله الرئيس التنفيذي للحكومة الأفغانية عبر تويتر "اتفقنا في الوقت الحالي على وقف إطلاق النار مع باكستان، ونأمل أن تنتهي هذه المشكلة عبر القنوات الدبلوماسية"، معتبرا أن القتال "الذي بدأته باكستان لا يصب في مصلحة أحد".

من جهتها قالت وزارة الخارجية الباكستانية في إسلام أباد إن قوات أفغانية فتحت النيران على قوات باكستانية لمنعهم من بناء بوابة عند المعبر، "لمنع تسلل المسلحين الإسلاميين المرتبطين بالقاعدة"، لكن السلطات الأفغانية ترى أن بناء البوابات على حدود دولية متنازع عليها يتنافى مع المبادئ الدولية.

وتأزمت العلاقات بين الجارتين في الأشهر القليلة الماضية، واتهمت كابل إسلام أباد "بإيواء متشددين" يسعون للإطاحة بالحكومة الأفغانية، بينما تنفي إسلام آباد هذه الاتهامات، وتقول إنها تشيد بوابة حدودية قرب بلدة تورخم الباكستانية القريبة من الحدود "لضبط تحرك الإرهابيين".

المصدر : وكالات