أعلنت وسائل إعلام إيرانية مقتل ضابط متقاعد برتبة عقيد من الحرس الثوري أمس الخميس في مواجهات مسلحة مع تنظيم الدولة الإسلامية بسوريا.

ولم توضح تلك الوسائل المكان الذي قتل فيه العقيد "حاج علي منصوري" المتقاعد من اللواء 21 مدرع الذي يحمل اسم "الإمام الرضا" التابع للحرس الثوري، مشيرة إلى أن منصوري كان من المحاربين خلال الحرب العراقية الإيرانية.

وتكبدت إيران خسائر كبيرة في قياداتها العسكرية بقتالها إلى جانب النظام السوري، حيث فقدت خلال أبريل/نيسان الماضي خمسة قادة أحدهم برتبة عقيد إضافة إلى 26 عسكريا.

وقبل خمسة أيام قتل عقيد في الحرس الثوري بسوريا بعد يوم من الإعلان عن مقتل ثلاثة إيرانيين، بينهم قيادي في فيلق القدس التابع للحرس الثوري، ليرتفع إلى 275 عدد العسكريين الإيرانيين الذين قتلوا بسوريا منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكان مسؤول في الحرس الثوري الإيراني أكد في نهاية الأسبوع الأول من الشهر الماضي مقتل 13 مستشارا عسكريا من ضباط الحرس وإصابة 21 بجروح بعضها خطيرة في معارك شمال سوريا.

وأوضح المسؤول الإيراني أن المستشارين العسكريين قُتلوا في مواجهات مع ما سماها "جماعات الإرهاب والتكفير" في منطقة خان طومان بمحيط مدينة حلب، لكنه لم يذكر رتبهم العسكرية والألوية التي يتبعونها.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة