أبدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء رغبته في تحسين العلاقات مع روسيا لكنه لا يعرف طبيعة "الخطوة الأولى" التي تتوقعها موسكو من أنقرة، قائلا إن على الجانبين العمل معا لتحسين العلاقات بينهما.

وذكر أردوغان في مؤتمر صحفي في مدينة إزمير المطلة على بحر إيجه أنه يشعر بالقلق للتضحية بالعلاقات بسبب "خطأ طيار" على وحد وصفه، في إشارة إلى إسقاط تركيا مقاتلة روسية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قالت أنقرة إنها دخلت المجال الجوي التركي.

و قال أردوغان إن قانونا ألمانيا مقترحا باعتبار قتل الأرمن في عام 1915 إبادة جماعية من شأنه الإضرار بالعلاقات بين برلين وأنقرة، في تعليقات قد تثير منتقديه الأوروبيين بدرجة أكبر.

وأضاف أنه تحدث هاتفيا الثلاثاء مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل داعيا إياها إلى "التعامل بمنطق سليم حيال مزاعم إبادة الأرمن"، معربا عن قلقه حيال اعتزام البرلمان الألماني (البوندستاغ) التصويت في الثاني من يونيو/حزيران المقبل، على المزاعم الأرمنية بشأن مقتل أرمن على أيدي قوات الإمبراطورية العثمانية قبل مئة عام.

وحذر أردوغان من أنه في حال المصادقة على مثل هذا القرار كما هو مخطط له، فإن هذا "سيضر بطبيعة الحال بالعلاقات المستقبلية والدبلوماسية والاقتصادية والتجارية والسياسية والعسكرية بين البلدين، ونحن عضوان في حلف شمال الأطلسي (الناتو)".

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن مصادر في الرئاسة التركية أن أردوغان وميركل أكدا على "ضرورة استمرار مباحثات المؤسسات المعنية من الجانبين التركي والأوروبي، فيما يتعلق باتفاقية إعادة قبول المهاجرين، وإعفاء الأتراك من تأشيرة دخول دول الاتحاد الأوروبي (شينغن)".

المصدر : وكالات