أقرت إيران الاثنين بأسر ستة من عسكرييها في خان طومان بريف حلب (شمال سوريا) الجمعة الماضي، وتوعدت المعارضة السورية التي أسرت هؤلاء العسكريين برد قاس.

وقال رئيس لجنة الدفاع في البرلمان الإيراني إسماعيل كوثري إنه وفقا لأحدث الأرقام قتل 13 من الجنود الإيرانيين، وأصيب 18 آخرون، وأسر خمسة أو ستة منهم.

يأتي ذلك بعدما أعلن مسؤول في الحرس الثوري الإيراني الجمعة مقتل 13 من عناصره وإصابة 21 في معركة قرب حلب، ليرتفع بذلك عدد القتلى الإيرانيين في سوريا إلى 260 منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وسيطرت المعارضة الجمعة الماضي على بلدة خان طومان على بعد نحو 15 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من حلب، وقتلت عددا من الجنود الإيرانيين، لتكبد طهران إحدى أكبر خسائرها في سوريا.

ونشر جيش الفتح -الذي يضم فصائل بالمعارضة إلى جانب جبهة النصرة- مقاطع فيديو وصورا على مواقع التواصل الاجتماعي لما بدت أنها جثث مقاتلين إيرانيين أو عناصر مليشيا أجنبية آخرين موالين للنظام سقطوا في خان طومان.

وتعليقا على ذلك، قال رئيس وفد المعارضة السورية لمفاوضات جنيف أسعد الزعبي إن إيران ضعيفة من الناحية العسكرية، وإنها تعتمد على أدواتها في المنطقة مثل حزب الله اللبناني والحوثيين في اليمن، حسب قوله.

وأضاف الزعبي للجزيرة أن إيران تخسر العشرات من عسكرييها يوميا في سوريا.

المصدر : رويترز