وبخ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نائب رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال يائير جولان لتلميحه إلى أن في المجتمع الإسرائيلي سلوكيات تشبه سلوك النازيين، وذلك في تعامل عناصر أمنية إسرائيلية مع الشبان الفلسطينيين.

وقال نتنياهو إن المقارنة التي ساقها جولان عن العمليات النازية الألمانية شائنة، معتبرا أنها تحمل المجتمع الإسرائيلي الخطأ وتحط من شأن "المحرقة".

وكان الجنرال جولان قال في كلمة ألقاها الأربعاء الماضي عشية ما تسميها إسرائيل "ذكرى المحرقة" إن هناك نقطة مظلمة في تاريخ الشعب اليهودي، ودعا الإسرائيليين إلى وقفة عميقة مع الذات.

وأضاف "إذا كان هناك ما يخيفني من تذكر المحرقة فهو الاعتراف بالعمليات المقيتة التي وقعت في أوروبا بوجه عام وفي ألمانيا على وجه الخصوص منذ ثمانين عاما مضت وظهور إشارات لها هنا بيننا الآن في عام 2016".

وفي كلمته قال جولان إنه "ليس هناك أكثر سهولة من كراهية الغريب، وإثارة الرعب والمخاوف والتصرف مثل الحيوانات".

وفسرت تعليقات جولان آنذاك على أنها تمثل تشبيها لسلوك بعض الإسرائيليين بسلوك النازيين الذين ارتكبوا "محرقة" ضد اليهود أثناء الحرب العالمية الثانية، مشيرا إلى جندي قتل بالرصاص مهاجما فلسطينيا مصابا بعد أن سقط على الأرض في الخليل بالضفة الغربية المحتلة في مارس/آذار الماضي.

وطالب يمينيون في الائتلاف الحاكم جولان بسحب تصريحاته، واتهموه بعدم احترام الموتى.

وكانت تصريحات رئيس الأركان جادي إيزنكوت أثارت جدلا واسعا في اسرائيل في فبراير/شباط الماضي بعد دعوته إلى عدم الإفراط في استخدام القوة مع الفلسطينيين كرد على الاحتجاجات التي بدأت في مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : وكالات