وعد عمدة لندن الجديد من حزب العمال البريطاني صادق خان بأن يكون رئيس بلدية لجميع اللندنيين، وذلك في أول خطاب بعد فوز ساحق جعل منه أول عمدة مسلم لهذه المدينة.

وقال خان "هذه الانتخابات لم تجر بدون سجال، وانا فخور بأن أرى أن لندن اختارت اليوم الأمل بدلا من الخوف والوحدة بدلا من الانقسام".

وأضاف "آمل أن لا نوضع مجددا أمام خيار صعب إلى هذه الدرجة. الخوف لا يجلب لنا أمنا أكثر، إنه يجعلنا أضعف، وسياسة الخوف ليست موضع ترحيب في مدينتنا".

وفاز خان على مرشح حزب المحافظين زاك غولد سميث الذي كان ينافسه في السباق على الفوز بالمنصب.

ويمثل موقع عمدة لندن منصة مؤثرة للضغط على الحكومة في ما يتعلق بمصالح سكان لندن البالغ عددهم 6.8 ملايين نسمة.

وعلى حسابه في موقع تويتر، قال خان -وهو محام وحقوقي سابق، ومسلم من أصول باكستانية- بعد إدلائه بصوته أمس الخميس، "سأكون عمدة لكل اللندنيين".

وخلال الفترة الأخيرة، واجه خان اتهامات من دوائر المحافظين -وعلى رأسهم رئيس الوزراء ديفد كاميرون- بأن له صلات "بإرهابيين"، بينما يُتهم غولد سميث من قبل خصومه بأنه يحاول بث الخوف وتفريق الناخبين في واحدة من كبرى مدن العالم.

ودأب غولد سميث على وصم خان بأوصاف من قبيل "متطرف وخطر". وقال في أحد خطاباته إن خصمه "أتاح للساعين لإلحاق الأذى بشرطتنا وعاصمتنا منابر وأوكسجينا وغطاء مرات ومرات".

لكن خان دافع عن نفسه قائلا "أنا فخور بأنني مسلم"، وأضاف في إحدى المناسبات "أنا لندني، أنا بريطاني.. لدي أصول باكستانية. وأنا أب وزوج ومناصر لنادي ليفربول منذ زمن طويل. أنا كل هذا".

وكان ملايين الناخبين أدلوا بأصواتهم أمس الخميس لاختيار المرشحين الذين يتنافسون على 2700 مقعد في 124 مجلسا محليا وثلاثة مجالس إقليمية، والعديد من عمد المدن و41 مفوضا للشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات