أعلن جهاز الأمن الاتحادي الروسي اليوم الأربعاء إحباط اعتداءات في منطقة موسكو قال إن "إرهابيين" أتوا من تركيا وسوريا لتنفيذها.

وأفادت وكالات أنباء روسية اليوم بأن الجهاز المذكور أعلن اعتقال مجموعة من المواطنين المنحدرين من آسيا الوسطى الذين خططوا لهجوم في منطقة موسكو خلال احتفالات العطلات في مايو/أيار الجاري.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي العامة الروسية عن جهاز الأمن الفدرالي أن المتهمين كانوا يعتزمون تنفيذ سلسلة أعمال "إرهابية" بمنطقة موسكو بناء على أمر من "قادة تنظيمات إرهابية دولية ناشطة في سوريا وتركيا".

وكان جهاز الأمن الروسي (أف أس بي) أعلن نهاية الأسبوع الأول من شهر فبراير/شباط الماضي إلقاء القبض على سبعة من أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة إيكاترينبرغ بجبال الأورال (غربي روسيا) كانوا يخططون لشن هجمات في موسكو وسان بطرسبرغ ومنطقة سفيردلوفسك.

وقال جهاز الأمن يومها -في بيان له- إن المجموعة تضم مواطنين روسيين ومن دول آسيا الوسطى، وأضاف أنه ضبط مختبرا لصنع القنابل خلال عمليات تفتيش منازل المشتبه بهم، وعثر على أجهزة تفجير وبنادق وقنابل و"منشورات متطرفة". ووجهت للمعتقلين تهمة "الإرهاب" وحيازة أسلحة ومتفجرات بصورة غير قانونية.

يذكر أنه في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي بدأت روسيا عمليات قصف في سوريا قالت إنها تستهدف مقاتلي تنظيم الدولة، وإثر ذلك توعد التنظيم بالرد على روسيا.

المصدر : وكالات