قتل أربعة مدنيين وأصيب 19 -بينهم خمسة من رجال الشرطة التركية- في انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور سيارة للشرطة في منطقة سيلوبي بمحافظة شرناق (جنوب شرق البلاد)، وسط اتهامات لحزب العمال الكردستاني بتنفيذ الهجوم.

وذكرت مصادر أمنية لوكالة الأناضول أن مسلحين فجروا مساء أمس الاثنين عبوة ناسفة مصنوعة يدويا، زرعوها في فوهة مجرور للصرف الصحي، لحظة مرور دورية للشرطة التركية.

من جانبها، أشارت صحيفة "صباح" التركية إلى أن مسلحي حزب العمال الكردستاني فجروا عبوة ناسفة بدائية الصنع لدى مرور سيارة للشرطة.

وتتعرض مدينة سيلوبي، التي تتاخم العراق وسوريا، لهجمات من جانب حزب العمال الكردستاني منذ قيامه بإنهاء وقف إطلاق النار من جانب واحد مع الحكومة التركية في شهر يوليو/تموز الماضي.

وذكرت مصادر عسكرية تركية أن نحو خمسمئة من قوات الجيش والشرطة التركية وأكثر من خمسة آلاف من مسلحي حزب العمال الكردستاني قتلوا خلال الأشهر العشرة الماضية بعد انهيار الحل السلمي للمشكلة الكردية واستئناف حزب العمال الكردستاني عملياته ضد الدولة التركية.

وفي حادثة أخرى، نقلت رويترز عن مصادر أمنية أن قناصة حزب العمال هاجموا أيضا قاعدة تركية داخل العراق في وقت متأخر من مساء الأحد، مما أدى إلى مقتل ضابط.

وفي قرية كولب بإقليم ديار بكر، أصيب مدني وخمسة من حرس القرية -وهم أعضاء في مجموعة تحارب حزب العمال الكردستاني- في انفجار سيارة ملغمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات