قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) اليوم الثلاثاء إن عسكرييْن أمريكيين كانا يقدمان المشورة والمساعدة أصيبا في سوريا والعراق في مطلع الأسبوع.

وأضاف المتحدث أن العسكريين لم يكونا في الخطوط الأمامية ولم يشتركا في القتال، لكنهما جرحا في الحالتين نتيجة الإصابة بنيران غير مباشرة.

وأشار إلى أن الإصابة في العراق وقعت في الشمال قرب أربيل، في حين كانت الإصابة في سوريا شمال الرقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وسمحت الولايات المتحدة بوجود أكثر من أربعة آلاف جندي في العراق وثلاثمئة جندي في سوريا.

وكانت الجزيرة قد حصلت على صور خاصة تظهر مقاتلين أميركيين إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في شمال الرقة، معقل تنظيم الدولة في سوريا.

وقالت مصادر للجزيرة في وقت سابق إن قوة أميركية مؤلفة من نحو خمسين عنصرا وصلت إلى منطقة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، للمشاركة كمستشارين عسكريين في المعارك ضد التنظيم في المنطقة.

كما أكد المتحدث الرسمي باسم مليشيات الحشد الشعبي في العراق كريم النوري إن ما لا يقل عن أربعة آلاف عسكري أميركي يعملون مستشارين في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات