أعلنت النرويج أمس الاثنين أنها سترسل ستين جنديا لتدريب مقاتلين سوريين وتقديم النصح والدعم لهم، في خطوة تعزز مشاركتها في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت رئيسة الوزراء النرويجية إيرنا سولبرغ بمؤتمر صحفي في أوسلو إن هؤلاء العسكريين -وبينهم عناصر القوات الخاصة- سينتشرون في الأردن.

وأضافت أن "الأعمال الوحشية لتنظيم الدولة الإسلامية أسفرت عن مقتل عدد كبير من المدنيين وأجبرت عددا أكبر على الفرار، كما أن التنظيم حمل الإرهاب إلى أوروبا، وتم تجنيد شبان باتوا متطرفين ليتحولوا مقاتلين أجانب".

ولم تحدد سولبرغ هوية المقاتلين السوريين الذين سيدربهم النرويجيون، لكن وزيرة الدفاع آين أريكسن سوريدي أوضحت أنه سيتم اختيارهم بعد عملية انتقاء "معمق ومنهجية".

وقالت إن "هناك شرطا لدعمنا هو أن تكون عملياتهم ضد تنظيم الدولة، وألا تضر بجهود السلام القائمة في سوريا".

وكانت النرويج أرسلت في السابق 120 جنديا إلى العراق للمساعدة على تدريب القوات العراقية والكردية التي تحارب تنظيم الدولة في شمال البلاد، حيث لا يزال الجنود بالعراق.

وجاء قرار النرويج بعد أسبوع من إعلان الولايات المتحدة عن أكبر زيادة في عدد قواتها البرية بسوريا منذ اندلاع الحرب.

ويقود الجيش الأميركي حملة جوية ضد تنظيم الدولة منذ 2014 في العراق وسوريا، لكن فاعليتها في سوريا محدودة بسبب نقص الحلفاء على الأرض.

المصدر : الجزيرة + وكالات